Friday, 29 May 2015

متى

المستفيد الوحيد من الادباء
الاوطان التى تنفيهم احياء
وتستثمرهم اموات
متى تكف اوطاننا
عن تجارة الموتى ؟

لمحة

يتصايحون 
يتبادلون الاتهامات 
يدركون جيدا 
تلك الصرخات مجرد هراوات يقذفونها 
بوجوه بعضهم البعض !

Thursday, 28 May 2015

الحسكنيت مجموعة قصص قصيرة




تقطعت   انفاس محسن   عبدالرسول  ,يحاول  جاهدا   ان يمد   يديه  ليرفع   الغطاء   والعرق   يتصبب   من  كل   جسده  
يبحلق  فى السقف   وانفاسه   المتسارعة  تكاد   ان تتوقف   نفس   الوجوه   ماانفكت   تطارده   
جلال   ,  عاصم  ,  وليد   تمتد   ايديهم   تمسك   بعنقه   ترفعه  عاليا   تتراقص   قدميه   معلقا   كمن   يقبض   عنقه   حبل   المشنقة   
تسلل   بهدوء   نحوالحمام   غسل   وجهه  عاودته   نوبات   القئ  مندفعا   كالنافورة   وهو يلصق   وجهه   بحافة الحوض   يفرغ   كل   مافى   احشائه   
يعاوده   العرق   غزيرا   يمسح   بالمنشفة   
ومن   ثم   يغتسل   ليزيح   الكابوس   المتربع   بصدره    ليغسل   كل   القاذرات   التى   علقت   به   يفرك   يديه    بشدة    يفركهم   حتى   يحمر   كفيه  يتأمل   وجهه   فى   المراّة    للحظة   داهمه   شعور   بأن   يحطمها   ويغرس   ماتبقى   بأحشائه    ليتخلص    من   ايامه   المرعبة   كوابيسه   السوداء   الاشباح   التى  تطارده  لكنه   يتدارك  الامر   فى   اخر  لحظاته
لن يموت   هكذا   لن   يموت   كفار   جبان   هارب   من   الحياة   تسلل   محسن   نحو الشرفة    لينعش  بدنه   ويطرد   الخوف   ينفث   دخانه   يشعر  بشئ   من  الراحة  يمد  يديه   نحو الحافة الحديدية   
نظرات   جلال   تتحداه يتمنى   لو   ينهار     اوعلى  اسوء  الفروض  يغير   تلك   النظرة   التى   تغيظه  وهو يركله   بقوة 
جلال    صامت   امامه   يغرس   نظراته فى  وجهه   بقوة    يتسلل   الخوف    اليه   يهم ان  يضعف   لكن   يعاجله   بصفعة    اكثر  ازلالا   لرجولته  ينتفض   وجهه   تتقلص    عضلات   فكيه   ومن   ثم   يرفع وجهه   عاليا     فى  تحدى   
يبتعد نحومكتبه   يتأمل    النافذة   حركة  السير    صوت   الورش   عجلات   السيارات   على   الاسفلت    دخان عوادم   
من يصدق  من  المارة  انه   على   بعد   اقدام    تمارس    كل  صنوف  التعذيب   على  جلال    يستمتع  كثير   بلهوه    يتناوب   فى   الشبان   الثلاثة   
يتمنى   ان   يكسر   احدهم    وليد   مقبول   نوعا   حين   يرتعد   امامه  كفارمزعور ينهارمن  الضربة  الاولى   يتخبط   
تزوغ   نظراته  تحت  وطأة   التعذيب
يتخيله   للحظة   سيعترف    سيسجد   تحت   قدميه   ليقبلهم    طالبا   الرحمة   
عبداللطيف  تنفرج  اساريره   
يتمتم  سيادتك   
لو  تستريح    قليلا    ممكن   اكمل   على   ابن  العاهرة  
عبداللطيف
ليس   مثله   يمارس   كل   صنوف  التعذيب    بضمير  مستريح   
يستغرب   حين  يصحو ضميره  
   
لكنه   يتذكر   جيدا    ان   الضمير   الوحيد   فى  هذا  العالم   هو  القوة   , السلطة ,  المال,   
ابناء   الجرابيع   يسمونها  
يسمونها  الدكتاتورية   والفساد   يطلقون  مسمياتهم  
يصرخون  فى   الطرقات   يهتفون  ضد   السلطة  
يقلب   رأسه   يمينا  ويسارا    كانما   يطرد  الافكار  المزعجة       يحمل    الملف   الازرق   الغامق   جلال عيسى  صفر
طالب  جامعى

اشار  بيديه  الى  عبداللطيف  الذى  سحب  جلال  بعد  ان افرغ  ما  فى  جوفه    على  ارضية  المكتب  بعد  اللكمة  الاخيرة اغمض عينيه   وسبح   فى  افكاره   
غير  مهتما   بالعامل  وهو  يفرك   الارضية   لعن   فى  سره   والرائحة   تنفذ  اليه  عبداللطيف  كان    يخلفه  بدفعتين   فى  التدريب   الامنى   لهذا   لم  يعرفه   جيدا   الا   حين  انتقل   اليهم   حديثا   برتبة  اقل  منه لم  يخفى   ابدا   عنفه  الذى يقرب   الى   الهستريا  ممااضطره   الى  ان  يجبر  اهل  الخارج   على  القانون   ,  لهم  ان  يسمونهم   ابطال    ,   معتقلون  المهم   انهم   امامى  انا  خارجون   عن  القانون  ويألبون  الرأى  العام ضد  السلطة      ,   بحجج   واهية   يعبئون    بها   عقولهم     ومن   ثم   ينتشرون   كالجراد    لنشرها  , والد   سلامة  اضطر     للتوقيع     على  الاوراق   بخوف   او بحذر او لقاء  المظروف    الذى  اخفاها  بين  يديه     وفقا   للتقرير  الذى  رتبه  لم  يكن  امامه   من  شئ   اخر  ليفعله   ,  سلامة   كان  قصير  ونحيف  باامكان   نفحة  هواء   ان   تقذف  به  بعيدا   امسك   به  من  قدميه  فى  لحظة  جنون  عارم  ليصتدم  رأسه  بحافة  المكتب   الحديدية   مشكلا   نافورة  مندفعة  من الدماء   محدثا  به ثقب   ومن ثم  بدأ   مرتجفا   متقلص   عضلات   الوجه   يتصبب  منه   العرق   قبل  ان  يدخل  فى  نوبة  صمت  صمت  عبداللطيف  ذلك  اليوم  بدأ   منهكا  قليلا   وهو  يفرك  اصابعه  متمتما ليست  المرة  الاولى  
اتقصد  موت  سلامة؟  
اقصد  ان  يموت  احدهم  بين  يدى  
اشعل   سيجارة   وغرق   فى  صمته   للمرة  الثانية
رددت  خلفه   يموت  احدهم  بين  يديك ام يقتل  بيديك؟  
بااصرار   وهو  يسرح   بعيدا   ماالفرق؟
ابتسم   مردفا  بصوت  منخفض
الموت   واحد 
الموت  واحد , حين  مات  والده,  لم يسقط دموعه  
ولم  ينهار  فى  داخله   يشعر  بسعادة سعادةمطلقة   لم  يعد   ينكس  رأسه  او  يشعر بالخجل   كما يحدث  دوما منذ  الصدمة   الاولى  لوالده   يرتعش   وانفاسه   مازالت  تلهث  هرب  صديقه   وبقى   يتلقى الصفعات   المتتالية  ركله  بقوة  صفعه  فى  كل  الانحاء   وظل  يتعوذ  كل  ماوقعت  عليه  عيناه  لهذا  بأت         يتحشاه  كثيرا  الوحيد  الذى يعلم  سره  ,, لم  ينتشله  من  اثمه   او  يقدم  النصيحة  اكتفى  بعبارة  منه العوض  وعليه  , تحررت يوم علت   الصرخات  بدارنا  واشك  ان  ابتسامة   ما  زينت  وجهى   
    زارنى    فى  المنام مرات    متعددة  يقف  بعيدا ينظر  الى  الايادى  الممتدة  نحوعنقى  يتأملنى   وهم  يسحبوننى   الى  اعلى  
تلتقى  العيون   ليدير  ظهره   ويمضى   بعيدا  مصفقا   بيديه   منو  العوض  وعليه  العوض,   متلاشيا   فى  ضباب   ذاكرتى  
عاصم   كثيرا   ماصرخ   
دورة المياه  يااولاد  الكلب    انا مريض   بالسكر   
ياالهى   لايمكنك   فعل   هذا   بى  
تموت  الكلمة   بشفتيه   وتجحظ  عيناه يسيل خيط الدم   على  جانبى  فمه   اثر   لكمة  , الحقتها   الثانية   مرتميا  على  الارض   منهار  من  هول  المفأجاة والصدمة  
تمتلئ عيناه   ببحيرة   
من  الدموع  
اشعلت   لفافتى   
احمدالله   كثيرا   ان عبداللطيف   لم   يكن   هنا   
والا   لكنت   فى  عداد   الاموات    
بصق   الدم المتجمع  بفمه
وبدأ  بالصراخ   

انتم  مجانين    مرضى   لااشك   فى   ذلك   ابدا   
عبيد   للسلطة   كلماته   لم  تستفزنى    لم  تخرجنى    من   هدوئى   
اعقبت   وانتم  حشرات  تظنون   ان  العبارات   الفضاضة   وسيلة لتغير   العالم   
كلمات   كل  مالديكم   هراء  
اليس   من  الافضل   الان   ان  تكون  وسط   اسرتك   
او  على   اسوء الفروض    تتسكع  كما   يفعل   الشباب    
قرب   حبيبتك
ارتعشت  شفتيه  لكنه  ظل  على  صمته  متكورا   فى  ركن  بعيد  ضاما  ركبتيه   ورأسه  مدفون  بينهم  
اظننى  ايقظت  مشاعره 
  فالقلق  مطلا  من  عينيه  لم  اترك   له اى  مجال  ليرتب  داخله  
سارة فضل
جحظت  عيناه  ماان  سمع  اسمها وانتصب  واقفا   رغم  الاجهاد  البادئ   
ماالذى  تريده   منى   تحديدا  
لتبقى   هى  بعيدة   عن   كل  شئ   
ادركت  الان  ان  عبدالله  الاعرج   كان  ذكيا  جدا  حين لم  يفته   ان  يدون  هذه  الملاحظة   الذكية  
هل  تحبها؟
اولندع  الحب  جانبا  مارايك   لو تشرف  لدينا  قد  نجد   شئ  للتسلية  
ارتعش   فكه   وتدلى  للاسفل  
او لنقل نبوية  
ايهم  الاجمل  برايك  والاكثر  اثارة   شقيقتك نبوية  ام  سارة؟
تكلم  يارجل  بدلا  عن  الصمت  انت  الان  صاحب  الخيار  
ونحن    بحاجة  لشئ  من  المتعة  بعد  افعالكم  الشيطانية

          يتبع

Monday, 25 May 2015

احلام الانبياء المضجرة

ان اردت ان تقرأنى 
لاتجتهد كثيرا فقط انزع قناعك 
تخلص من فوضاك 
تخلص من توجسك الذى يمد يديه فى بلادة نحو الغرباء 
تخلص ولاتسأل نفسك كيف سيبدوا 
وجه الكون والغيوم تغرقه فى عتمتها 
فوهة السماء تفتح فمها سوف لن تتوقف قريبا 
لاتجتهد فقط تخلص 
من قناعك 
الذى يجعلك قميئا متهالك 
على قبر توجسك 
ولعناتك تصب فى كل اتجاه 
تمنع بذور الارض ان تجد طريقها 
توقف 
نعم توقف ايها الغبئ 
توقف عن ترهات الكتب 
واحلام الانبياء المضجرة 
الا ترى الكون 
قانيا 
قانيا وانت لم تزل
تردد  الترهات  فى  شرودك 

النداء فاتحة الصبر

الشعراء  يقيمون  مأتمهم  على  الورق  
ويدورون حول  انفسهم   معزين 
فى  جنازة  مدفنها  القلب  
انهم الشعراء 
ثمة  حقيقة  تؤرق  خيالاتهم   
فيسكبون  الحبر  على  الفراغات  
ويرفعون  النداء  فاتحة للصبر  

Wednesday, 13 May 2015

فكرة شاردة

حائرا والصمت يلفنى
تتقافز الكلمات فى المخيلة
تشاكس صبرى
تضحك بين الحين والاخر
من عفوية ان الصدق
عصى المنال !

Tuesday, 12 May 2015

ضجر

ان اردت ان تقرأنى 
لاتجتهد كثيرا فقط انزع قناعك 
تخلص من فوضاك 
تخلص من توجسك الذى يمد يديه فى بلادة نحو الغرباء 
تخلص ولاتسأل نفسك كيف سيبدوا 
وجه الكون والغيوم تغرقه فى عتمتها
فوهة السماء تفتح فمها سوف لن تتوقف قريبا
لاتجتهد فقط تخلص
من قناعك
الذى يجعلك قميئا متهالك
على قبر توجسك
ولعناتك تصب فى كل اتجاه
تمنع بذور الارض ان تجد طريقها
توقف
نعم توقف ايها الغبئ
توقف عن ترهات الكتب
واحلام الانبياء المضجرة
الا ترى الكون
قانيا
قانيا وانت لم تزل
ترددد الترهات فى شرودك

قيد الاحتمال

لاشئ
حولك يتحرك ايتها الاحلام العاتبة
النسمة الباردة تسرق جهدها
ان تلطف حولك
الطرقات تجلجل ضحكت 
ارصفتها الحارقة
الشمس توحى ان الجحيم يمد السنته
يد الابدية الصامتة ترتجف بحنق
امنياتك البادية خلف الوجه المتعنت
لربما لم يعد هناك شيئا منا
لربما انسانيتنا
قد اتكأت ناسية نفسها
قرب جدارا ما
يقودنا نحو جحيم اعمالنا
يتوعدنا خلف النافذة كلما
تمددت عجوزا هاربة
من جحيم الحرب
منتصف الدرب
تمتمت
وهى تسال ابتسامته الواهية
ان يمد يديه لتخيم الابدية
بلا لعنة تلهث فى غلو

Tuesday, 5 May 2015

ابجدية الزحام

تكاثروا تكاثروا
ولكن لاتشتكوا من العالم الضيق
تكاثروا فقط علموا من حولكم ابجدية الزحام
مااجتمع بضعة والا تواردت الافكار الشريرة 
وازدحمت المخيلة
عن كيف يمكن ان تسرق الضعفاء
لاتنتبهوا كثير لو بدا كل ماحولكم
كالشاعر الذى خرم بيت القصيد !


لاتنتبهوا كثير لو بدا كل ماحولكم
كالشاعر الذى خرم بيت القصيد !

حكمة

انزع نفسك 
من دائرة الحزن التى يرتّبها لك هذا العالم 
انزعها بقوة وصمت 
لاتهتم لصوت جدتك الواهن 
لوجه حبيبتك 
التى تركتك غارقا ونفدت بجلدها
لاتهتم
لوكان الله يرتجى منهم
لبسط يديه
بحكمة على القاتلين 

Thursday, 30 April 2015

كائن مجرد

لتكتب   بصدق   انسى  ان   فى  هذا  العالم  من  يعرفونك  
فيركضون  نحوك  بخوف  اومحبة  الامر  سيان   
لكنهم  فى  كل  الاحوال  يحيطونك  كقيد   تود ان  تكسره  
لتمضى  خلف  خيالك  المجنون  
هناك     من  سيعاتبونك  على  كلماتك  المتبرجة  
 هم  فقط  بضعة  كائنات  تؤمن  ان  الفضيلة  عدوها  الكلمة  الحرة  
واخرون  سيضربون  كفا  بالاخر   فى  حزن  ويتسالون   لم  انت  خارج  اسوار   المصح  
 ستضحك      كما  فعلها    ذات  صباح  

باولو كويلو  

وستعشق   فكرة  انك    مختلف 
مختلف  تماما  
كائن  مجرد   من  كل   معنى  اخر  سوى  انك  حر  
وطليق  
تداعب  حروفك  اينما  شاءت   
ويتدفق  سيل حرائقك  على  مدنهم  الزائفة    

خطرفات كائن فى العزلة

حين  نود  ان  نكتب   يغمرنا  شعور  رحيم   بالسكينة  تتزاحم  مخيلتك   لتسد  الطريق   امام  فكرة   ماذا  تود   ان  تقول
هذا  الصباح   امتدت   يدى  بقلق   تعبث   ببريدى الالكترونى      وفيروز   تعبث    بااشجان  قلبى  على  استحياء   
كوب  القهوة  الداكن  يتسرب    دخانه  المتسلسل نحو  مسامى        حتى  قبل  ان  تمتد  يدى  بمحبة  نحوه
ارتجف  قليلا   وشئ   من    البرد   يتسلل   نحوى   من  الشرفة  المفتوحة  
 صباح   قد  ينقلنى  فى  جزء    من  الثانية  
 نحو  مدينتى  الرحيبة   والجبال  الشاهقة  تحيطها   بحنو   بالغ  
اركض   بخفة   رغم  سهرتى  
  التى  قضيتها  اتجول     بمؤشر  الراديو  متنقلة   ابحث   عن  شئ   من  السحر   السحر    ان  تضاجع   قصائد  منتصف  الليل  
  ونصف  القمر  يبعث  قبلاته  نحوك
  النسيم  يسرق   روحك  بعيد  كلما  دندنت  فيروز  بصوتها  الملاكى  
ذلك  الصوت  الذى  يحلق  بك  بعيدا  
عن  سخف  هذا  العالم  وحروبه   وشاشاته  
التى  لم  يعد  يحتلها   سوى  العويل  والنحيب  والقتل  
كانما  هى  نبؤة   سيوران  
فلتمعنوا  فى  احزانكم  
ولتتركوا  الكابة  تتغذى   وتتجدد  بدلا  من  ان  تقتل   ذاتها
فهى  حتما   ستقتلكم  حزنا   
على  انسانيتكم  التى  بأتت  مجرد   حديث   عن عالم  كان  بالامس  رحيبا    

اعتقاد

اعتقد ان السماء الان 
تضج بالفنون 
سادتها الشعراء حيث هم 
يجتمعون !

شقائق النعمان

بدهشة  اقفز  خلف  السطور   اجمع  اطرافى  التى  بأتت  اجنحة  
اجنحة  خفيفة  تتكاثف  كلما  تعثرت  بنصيحة  او  عبارة  تسوقنى  خلفها  
يالهذه  المحنة  الذأتية  التى  يقودوننا  اليها  
اتركو   كل  ماامامكم  واعبروا   الى  هناك  ضفة  اخرى  غائبة  عن  اذهاننا   حاضرة  بين كلماتهم   ..  يسوقننا   خلفهم   كقطعان   تمضى  غير  ابهة  بشئ   
سوى  كومة  النعيم  التى  تنتظرنا  هناك   
هناك  
هناك  فقط   اتبعنى   امضى  خلفى  
مابالك   تنظر  الى  صوت  الكمان  بيد المهرج   على  الرصيف  
 الى  تلك  التى  تسرق   خطوها  بعجل   
اغمض  عينيك   اغمضهم  واتبعنى  
سينتظرك  شئ  شئ  ما  
فقط  ضع  حقائبك  
ضعها  
ثمة  ضوء   بعيد   وسط    كل هذه   الخرائب يحاول   ان  يشع  جاهدا   ليعكس لنا   وجه  اخر  للكون   ..     
كزهرة الحنون تنبت  حافة     القبور 

Google+ Followers