Friday, 14 March 2014

حقول الخيبة

حين تبدو الكتابة فحيح ذاكرة معنية بثمانية وعشرون حرفا

فى كل صباح نسوق الاعتذار تلو الاعتذار لهزائمنا

لحقول الخيبة التى تنبت متكاثرة,
لله حين نذكر اننا
مؤمنين
على غفلة,
من الاجدى ان نقهقه هذا الصباح
ونحن نوثق الوجوه
بعيدا عن مرمى ابصارنا
ونحن نثرثر جهارا نهارا
نفعلها حين
دهشة
لمدى توغل
الملامح
والاشياء
والارصفة
والمحطات
وسؤال غبئ
يندفع بوجه الريح العابثة,
بالخصلات المتناثرة
بجنون,
الى متى؟!
تظل لعنة التفاصيل
تتساقط من جيوب ذاكرتنا
ونظل ندور فى فراغ
الحكايات
نحك جلد الوقت بااظافر
دامية
نمضى قبلة الاشياء
نتابط امتعة الرحيل
نحايل اللحظة
ان تمضى بسلام

على هامش النص
ان تسقط احلامك على رخام  قلبك  البارد  لايعنى ان صوتها سيكون داويا 

الى متى

الى متى؟!
تظل لعنة التفاصيل 
تتساقط من جيوب ذاكرتنا
ونظل ندور فى فراغ
الحكايات 
نحك جلد الوقت بااظافر
دامية !!

Friday, 7 March 2014

رهاب

ضاعت ملامحك فى رهاب الزمن المخضب 
بااكاذيب 
الكلام 
وزيف
جدائل الحرف

وباقى
ليك
لحظة فطام
!!

حكمة مجانين

كلما اقتربت من الاخرين كنت كمن يمشى باارض الغام لاتدرى ايهما سينفجر بوجهك قبل الاخر !!
حكمة مجانين لا يعتد بها فى عالم العقلاء

Friday, 28 February 2014

بريد الجمعة

حين  لايعرف  الخوف  طريقا  الى  قلبك  
لاتعنيك النهايات  
ولا  باقى  ترهات  الذاكرة  العالقة  بالاخرين  
مايعنيك   ان  تضغط  خطوتك  بقوة  على  جانب  الوقت
الوقت  الذى  تسأل  نفسك  كم  بقى  فيه
لاتكترث  كثيرا   ان  مضى  عقرب   الساعة  ام  علق  هنا  منتصف  الوقت  
لاتكترث  طالما   ان  العبث  صار  ظاهرة  مغروسة  بصلابة  فى  نفوس  الاخرين  
 يعبثون  بكل  شئ  بالارواح  فى  الحروب  
بالدين  الذى  دخل  بورصة  التجارة  
بالاعضاء  حين  تباع  بالقطعة  او  الجملة  
حتى  الموت  لم  يسلم  من  مزاداتهم  الرخيصة  


Thursday, 27 February 2014

ندبة صغيرة فى القلب

لن اكتب لك هذا الصباح
عن حزن المدن
عن عينيها الكسيرتين
ووجها يترقب مترقفصا هناك
لن اذكر لك ان موسيقى الصباح باتت رتيبة
وحكايات الامس مكررة
سااكتفى بوجهى المعكوس على زجاج النافذة
سااكتفى بعينى الشاردتين خلف غمامة
سااكتفى كانك هنا تماما
وكانى هناك نقطة حبر فى اوراقك
سطر جديد فى قصيدة
وثمة اوراق تحت ساقيك
سااكتفى بعلبة التبغ المتمددة بكسل
وتلك المنفضة على الارض الخشبية
تنبيئنى ان مايشغلك
وطن يرتدى ثوب الحداد
وصغار يموتون بغير فجيعة
ثمة فرق
وانا اسأل كيف
ابدو فى عينيك
ثمة فرق
حين يكون الوطن
ندبة صغيرة
فى القلب
وحكاية
قبل
النوم للصغار فى الوطن الجديد



Wednesday, 26 February 2014

زحام


            زحام                                                                                       
زمت شفتيها : شكرا                                                

تأمل ساقيها ,,, تنورتها
حقيقى هل ؟؟؟؟؟
صرخت قلت : شكرا
عينيه لم تزل عالقة هناك
تمتم هازاً كتفيه العريضين ; غريبة
ماغريب الا الشيطان ,,, رجاء ملوحة بيديها فى عنف
أبتعد قائلا : مااكثر المجانين فى ثياب العاقلين
دفعت بنفسها وسط الزحام ,, تتعثر ,, تٌمنى النفس ان تنسى عجزها ,,, غٌبنها ,,, تقاذفوها كرمال تدحرجها الامواج ,,, تعالى الضجيج ,, صرخات الباعة كالمطارق ,,,,,, بجنيه ,,, كل شئ بجنيه ,,,,,,,,,,,,, راسها كطاوحين الهواء ,,, تُثقبهُ الثرثرات ,,, تتلاعب به الظنون ,,,,,,,,,,,, تمنت الموت فى سرها ,,, لكنهٌ لن يٌجدى لن يقل زحامهم او يخف ضجيجهم ,,, نظرت بتأمل لكٌتل اللحم البشرى ,,, بعضهم يزحف واخرون يركضون غير مهتمين لشئ ممايدور حولهم ,, يركضون ,,,, دون ان يخطر ببالهم من يتلون من قرصة الجوع كدود الارض ,,,, ينحشر بعضهم فوق البعض تحت نصف سقف الغرفة وخرق بالية تٌغطى اجساد الصبية الخمسة الهزيلة ووالدها العاجز ,,,,
اغمضت عينيها رائحة اليود تتسلل الى انفها تملاء الغرفة الصغيرة منزوعة الطلاء ,,,,,,,, تبحلق فوق السقف ,,,,,,,,,,, الالم يكاد يٌمزق خاصرتها النحيلة ,,,,,,,,,,,,,,,,
يمسكك حبات مسبحته الصغيرة بيديه ,, تتعلق به
ارجوك لاتتركنى
لا تتخلى عنى
هو لك
اٌقسمٌ صادقة
رمى الخمسمائة الف جنيه على الارض ,,,,,,, اخر مرة ارى وجهك
مفهوم
الذكرى تجعلها تشعر بالغثيان ,,,,,,,,,, تضم ساقيها فى خوف ,,,,,,,,, يدهٌ تتسلل ,, لتفك ازرار فستانها ,,,,,,,,,,,, يمرر ذقنهٌ على عنقها ,,,,,,,,,,, يولمها ,,, دبابيس حارقة مابين كتفيها ,,,,,,,,,, اغمضت عينيها فى استسلام ,,,,,,,,, لذة وخوف يجتمعان ,,,,, ترتفع دقات قلبها ,,,, غثيان
همست فى سرها
لعن الله الفقر والحاجة
يدور راسها فتستند الى الحائط المتهالك لتفرغ مافى جوفها دفعة واحدة
لم تنتبه تجاوزها ومن ثم عاد لينظر فى عينيها ,,,,,, نفس النظرة قابلتها من قبل ,,
هل انتى بحاجة لمساعدة ؟؟؟
زمت شفتيها : شكرا
تأمل ساقيها ,,, تنورتها
حقيقى هل ؟؟؟؟؟
صرخت قلت : شكرا
عينيه لم تزل عالقة هناك
تمتم هازاً كتفيه العريضين ; غريبة
ماغريب الا الشيطان ,,, رجاء ملوحة بيديها فى عنف
أبتعد قائلا : مااكثر المجانين فى ثياب العاقلين
تحاملت على نفسها الى الطريق العام وهى تهمس ; مااكثر الشياطين فى ثياب الواعظين والفاعلين للخير
ماان ارتمت على أول تاكسى حتى اجهشت بالبكاء وهى تٌحسٌ فراغ كبير داخل بطنها ,,,,,,,,,,,,,,,, فراغ يتسع ليبلع كل شئ داخلهٌ
وعبارات الطبيب تتردد فى فراغ الغرفة العريضة اسف
لم اجد مجال اخر
كان لابد من استئصال الرحم .

الابواب الخلفية


الليلة التالية جاء دورى تسللت انا الاخر بعدك ,, انتفضت وهى تبصق فى وجهى وترمقنى بنظرة حادة ماخاب من شابه اباه ,, تتوارثون الجنون ,, فى الصباح غادرت وهى تاخذ شئ من ثيابها , وتترك البقية على طاولة الغرفة لتصفع امى بانك حقا شيطان ,,, وانت تصرخ منتهرا امى ,, اتانى صوتك حادا انغرس سكينا بقلبى وددتُ لو اننى اصرخ بوجهك ابتعد عن امى ,, لاتُمد يديك ,, طفح الكيل.

ذاكرتى ,, اتحسس عمقها ,, اه الى الجحيم صرخت وانا أرمى تلك الصورة القديمة ,, ليس منانكمشت على نفسى فى تلك الليلة, وانا أتامل تلك الاخاديد التى حفرتها الاحزان فى ذاكرتى ,, اتحسس عمقها ,, اه الى الجحيم صرخت وانا أرمى تلك الصورة القديمة ,, ليس من احد ضيع طريقى سواك ,, راسى يدور , يكاد ينفجر ,, لم اعد احتمل تلك الوساوس التى تطفو فجاءة بذاكرتى ,, ذلك المحقق اللعين ,, يبحلق فى وجهى بقوة ,, يكاد يفترسنى بنظراته ,,يرمينى بتلك النظرة القاتلة ,,, تلك النظرة التى تجعل ابى يعود ليصفع ذاكراتى الاف المرات ,, ينتزع الحزام الجلدى ,,, لينهال على بقوة ,,, يمزق طفولتى تحت قسوة حزاءه القاسى ,,, دموع امى تتساقط تنهمر , تنكمش وترتجف وتصطك اطراف امى وهى تمد يديها فى محاولة فاشلة لتنتزعنى من براثن الوحش الذى ظهر فى جلباب ابى ,,,, حينها تخبيئنى فى حضنها تبلل راسى دموعها المتساقطة ,,, تحتمل صلف وغرور وقسوة تلك الذكورة الزائفة فى صرخة ابى العالية وهو يتوعدنى ,,, فى تلك الليلة علمت اننى لم اعد انا ذلك الصبى وابى يرفس برجليه وتخور قواه ,, للحظات حاولت ان انسى ماذا فعل بى ,,, تفترسنى الهواجس وهو يلوح بقبضته فى الهواء ,, ياالهى اود ان اضرب راسى بالجدار حتى تنفجر الدماء فى وجه ابى ,, لكنه يرمقنى بتللك النظرة الباردة حتى وهو يُطل من اطار صورته الملفوفة بالشريط الاسود فى عناية ,, رحل وخلف فى نفسى جُرح ابديا لا يندمل ,, ضربنى حتى الرمق الاخير حين ضبطنى اُراسل صفاء مازالت نبراته الحادة تثقب اذنى ,, انا اضربك حتى اربيك ياابن الكلب من تربى صرخت بوجهه فى حدة ,, فلتصمت ياابى انى اراك كل ليلة تتسللُ من غرفة الخادمة عارى الصدر ,, ماان تخرج من الغرفة حتى انزلق تحت طاولة المطبخ ,, يتصبب العرق غزيرا من الخيال والظلال التى رميت بها فى راسى ,, فى الليلة التالية جاء دورى تسللت انا الاخر بعدك ,, انتفضت وهى تبصق فى وجهى وترمقنى بنظرة حادة ماخاب من شابه اباه ,, تتوارثون الجنون ,, فى الصباح غادرت وهى تاخذ شئ من ثيابها , وتترك البقية على طاولة الغرفة لتصفع امى بانك حقا شيطان ,,, وانت تصرخ منتهرا امى ,, اتانى صوتك حادا انغرس سكينا بقلبى وددتُ لو اننى اصرخ بوجهك ابتعد عن امى ,, لاتُمد يديك ,, طفح الكيل ,, طفح الكيل تعالت صرخاتى ,, وتللك الممرضة تسحب الابرة من جيب معطفها ,, صرخت عاليا ,, صرخت هى الاخرى ياعبدالسميع ساعدنى ,, ياعبد السميع عبد السميع هو الاخر يرن فى مخيلتى بشواربه الكثة ,, عبدالسميع يتسلل بهدوء من شُقتنا وعلى راس اصابعه فى تلك الظهيرة ,, المحها عند الباب ترتدى الروب الازرق ,, تُحكم رباط وسطها تُطلُ براسها ,, وانا اتاملها من مخبئى .. صدرها الذى ياوينى ينكفئ عليه عبد السميع ,, اظل لساعات ونفسى تُراودُنى,, شئ داخلى يمنعُنى ,, يجعلنى اُحسُ ان فصول الحكاية لم تكتمل , الخاتمة بيدى ,انا من سيكُتبُ النهاية وحدى انا شد وثاقه ياعبدالسميع مازال صوت الممرضة بعيدا كانه اتى من فراغ هذا العالم ,, للحظة صرخت كل الدنيا ,, شد وثاقه ياعبدالسميع امى عادت بعد اشهر طويلة قضتها غاضبة فى منزلهم ,, ارتميت فى حضنها ,, وانا اهمُسُ فى اذنيها هل سيزورنا عبدالسميع ؟ انتفضت كمن لدغتها افعى تتجاهل السؤال ,, تهرب بنظراتها بعيدا,, اُكرر السؤال وحدنا بالغرفة انا وامى ,,ومازلت بحضنها وعبدالسميع فى مخيلتى ,, ويعلق سؤالى فى فراغ الذاكرة ,,, تُتمتم امى عبدالسميع مين ياابنى ,, تصمت امى ,, ويصرخ عبدالسميع نادى الدكتور ياعنايات ,,,عنايات تختفى ,, تتلاشئ من اثر المخدر ,, اصرخ امارس هوايتى القديمة وحزام ابى ينهال على اتسلل للخرابة خلف منزلنا ,, اعود بذاكرتى طفلا فى العاشرة من عمرى ,, يصفعنى ابى ,, يدوسنى بحزاءه القاسى ,, امى تاخذنى لحضنها عبدالسميع عالقا بحضنها ,,ا صرخ يتعالى صراخى تصرخ عنايات الدكتور قرر ان يبقى بالمصحة ,, المحقق فوق راسى ,, ابى يترجانى اعطينى الدواء وابتسامة تعلوا وجهى وابى يقبض بكلتا يديه على صدره ,, تخور قواه يسقط كالثور ,, ارجوك يابنى الدواء والا سوف اموت .. يخرج صوتى بهدوء الى الجحيم ابى .
 احد ضيع طريقى سواك ,, راسى يدور , يكاد ينفجر ,, لم اعد احتمل تلك الوساوس التى تطفو فجاءة بذاكرتى ,, ذلك المحقق اللعين ,, يبحلق فى وجهى بقوة ,, يكاد يفترسنى بنظراته ,,يرمينى بتلك النظرة القاتلة ,,, تلك النظرة التى تجعل ابى يعود ليصفع ذاكراتى الاف المرات ,, ينتزع الحزام الجلدى ,,, لينهال على بقوة ,,, يمزق طفولتى تحت قسوة حزاءه القاسى ,,, دموع امى تتساقط تنهمر , تنكمش وترتجف وتصطك اطراف امى وهى تمد يديها فى محاولة فاشلة لتنتزعنى من براثن الوحش الذى ظهر فى جلباب ابى ,,,, حينها تخبيئنى فى حضنها تبلل راسى دموعها المتساقطة ,,, تحتمل صلف وغرور وقسوة تلك الذكورة الزائفة فى صرخة ابى العالية وهو يتوعدنى ,,, فى تلك الليلة علمت اننى لم اعد انا ذلك الصبى وابى يرفس برجليه وتخور قواه ,, للحظات حاولت ان انسى ماذا فعل بى ,,, تفترسنى الهواجس وهو يلوح بقبضته فى الهواء ,, ياالهى اود ان اضرب راسى بالجدار حتى تنفجر الدماء فى وجه ابى ,, لكنه يرمقنى بتللك النظرة الباردة حتى وهو يُطل من اطار صورته الملفوفة بالشريط الاسود فى عناية ,, رحل وخلف فى نفسى جُرح ابديا لا يندمل ,, ضربنى حتى الرمق الاخير حين ضبطنى اُراسل صفاء مازالت نبراته الحادة تثقب اذنى ,, انا اضربك حتى اربيك ياابن الكلب من تربى صرخت بوجهه فى حدة ,, فلتصمت ياابى انى اراك كل ليلة تتسللُ من غرفة الخادمة عارى الصدر ,, ماان تخرج من الغرفة حتى انزلق تحت طاولة المطبخ ,, يتصبب العرق غزيرا من الخيال والظلال التى رميت بها فى راسى ,, فى الليلة التالية جاء دورى تسللت انا الاخر بعدك ,, انتفضت وهى تبصق فى وجهى وترمقنى بنظرة حادة ماخاب من شابه اباه ,, تتوارثون الجنون ,, فى الصباح غادرت وهى تاخذ شئ من ثيابها , وتترك البقية على طاولة الغرفة لتصفع امى بانك حقا شيطان ,,, وانت تصرخ منتهرا امى ,, اتانى صوتك حادا انغرس سكينا بقلبى وددتُ لو اننى اصرخ بوجهك ابتعد عن امى ,, لاتُمد يديك ,, طفح الكيل ,, طفح الكيل تعالت صرخاتى ,, وتللك الممرضة تسحب الابرة من جيب معطفها ,, صرخت عاليا ,, صرخت هى الاخرى ياعبدالسميع ساعدنى ,, ياعبد السميع عبد السميع هو الاخر يرن فى مخيلتى بشواربه الكثة ,, عبدالسميع يتسلل بهدوء من شُقتنا وعلى راس اصابعه فى تلك الظهيرة ,, المحها عند الباب ترتدى الروب الازرق ,, تُحكم رباط وسطها تُطلُ براسها ,, وانا اتاملها من مخبئى .. صدرها الذى ياوينى ينكفئ عليه عبد السميع ,, اظل لساعات ونفسى تُراودُنى,, شئ داخلى يمنعُنى ,, يجعلنى اُحسُ ان فصول الحكاية لم تكتمل , الخاتمة بيدى ,انا من سيكُتبُ النهاية وحدى انا شد وثاقه ياعبدالسميع مازال صوت الممرضة بعيدا كانه اتى من فراغ هذا العالم ,, للحظة صرخت كل الدنيا ,, شد وثاقه ياعبدالسميع امى عادت بعد اشهر طويلة قضتها غاضبة فى منزلهم ,, ارتميت فى حضنها ,, وانا اهمُسُ فى اذنيها هل سيزورنا عبدالسميع ؟ انتفضت كمن لدغتها افعى تتجاهل السؤال ,, تهرب بنظراتها بعيدا,, اُكرر السؤال وحدنا بالغرفة انا وامى ,,ومازلت بحضنها وعبدالسميع فى مخيلتى ,, ويعلق سؤالى فى فراغ الذاكرة ,,, تُتمتم امى عبدالسميع مين ياابنى ,, تصمت امى ,, ويصرخ عبدالسميع نادى الدكتور ياعنايات ,,,عنايات تختفى ,, تتلاشئ من اثر المخدر ,, اصرخ امارس هوايتى القديمة وحزام ابى ينهال على اتسلل للخرابة خلف منزلنا ,, اعود بذاكرتى طفلا فى العاشرة من عمرى ,, يصفعنى ابى ,, يدوسنى بحزاءه القاسى ,, امى تاخذنى لحضنها عبدالسميع عالقا بحضنها ,,ا صرخ يتعالى صراخى تصرخ عنايات الدكتور قرر ان يبقى بالمصحة ,, المحقق فوق راسى ,, ابى يترجانى اعطينى الدواء وابتسامة تعلوا وجهى وابى يقبض بكلتا يديه على صدره ,, تخور قواه يسقط كالثور ,, ارجوك يابنى الدواء والا سوف اموت .. يخرج صوتى بهدوء الى الجحيم ابى .

Tuesday, 25 February 2014

خطيئة قصة قصيرة

حين تتابع الاشياء .. تقود بعضها البعض تلامسك بحنين او تعصف بك .. تشاغبك الافكار او تلاطم بعضها بقوة ..كانت تلك مقدمة تجزبنى للحديث اليها اليست المقدمة تعكس صاحبها او تعطيك زمام المبادرة بينك ونفسك لتعرف من يحادثك.. ذلك المنديل الذى مسحت به وجهها باارتباك ظاهر جعلنى أدارى خيبتى لتلك الفكرة التى راودتني بجنون ان النفس البشرية وعاء لكل الموبقات والتناقضات ملمح الدموع وهى تلامس خدها الناعم جعل كل خيباتى وانكساراتى تحتل مساحة من ذاكرتى ..





ذلك الصوت المنكسر وتلك الدمعة الجارحة جعلانى اتخبط فى متاهات عالمنا الضئيل عالم من القسوة والخير والحب حزينة تلك الملامح وذلك الجسد الضئيل امامى ياتى الصوت كانه قادم من عالم اخر بهدوء اسلمت نفسى لتلك الحالة من التلاشئ الكامل وأذناى نسترقان السمع تنهدة قائلة :
وانا عبثا أمنع دموعى من الفرار .. تلاقفتنى ايديهم كنت ابحث عن وجه واحد من بين الوجوه وجه يوحى انه فى انتظارى اننى الامل ان قدومى هبة السماء او معطية قد تضيف شئ لحياتها يدا تنتظرنى لتضمنى بقوة بدلا من تلك الغرفة الباردة وذلك الجدار المتشقق والنظرات التى ظلت تطاردنى سنوات طوال لست بأمان نعم لست بأمان لست جيدة ولاسيئة اشعر بفراغ كبير كبير جدا فراغ يفزعنى وذلك الخواء داخلى يكبر يوما بعد الاخر لا حنين لا بيت لا أهل لاشئ بذاكرتى لاشئ سوى تلك الدار الموحشة وجدرانها المتهدمة والخالة سنية التى تصفعنى كل يوم بعباراتها القاسية .. شعرت بالخزلان بالغضب بالحزن حين طاوعت جنونى وامتهنت تلك المهنة كنت اظن الامر سهلا جدا فكل ماافعله الشعور بالرضا وانا اسمع احدهم او اخذ بيده نحو بقعة ضوء هربت من حياته لم اكن اظن الامر سيجلب لى كل هذه التعاسة غصت فى المقعد الكبير وانا اتلاشئ جسدى يهتز بقوة وعنف .. عادت صورتها وصوتها يوقظانى من سباتى صوتها الذى كان كانه خارجا من بئر عميق يتردد خافضا ونبرة الحزن نكاد تمزق كلماتها : اكتشفت الكذبة الكبرى حين طال انتظارى تذوقت مرارة انها لم تكن موجودة اصلا لفظتنى دفعة واحدة رمت بى الى الطريق وبكل اعبائى وعادت لتمارس حياتها كان شئ لم يكن صراخى لم يعنيها ولا ضعفى لست مسئولة عن خطيئتها الاولى ولا عن وجودى صرخت بها يوما بوجه احدهم او هكذا خيل لى فانا لم اصرخ خوفا ذلك الخوف الجمنى بقوة كنت اخاف من كل شئ واى شئ من ظلى حين يرتسم على الحائط من رفيقاتى بالدار من الطببيبة السمراء وهى تعاجلنى بنظرة تكشف طيات خوفى المترسب من صوت المطر والرعد الذى يدفعنى للتكور برعب شديد من الظلام الذى يجعلنى اتمنى ان يلامس جسدى جسد ما يحضننى بقوة فااتلاشئ داخله اشعر اننى سااحتضر ان قلبى يهتز بعنف ان يدى الصغيرة ترتجف يهرب صوتى ارتفع صوت نحيبها وهى تهمس لى هل تظنين ان الله سيسامح امى شعرت بالارتباك وهى تمط شفتيها وتكرر السؤال هربت بنظراتى ليست الاجابة وحدها مااربكنى بقدر ذلك العبئ الذى حملتنى له وتلك الدموع تستفز امومتى حقا اشعر اننى معطوبة وفاقدة لطعم الحياة ايام وليالى يطاردنى صوتها وصورتها لحظتها سحبت الورقة بهدوء وانا اوقع على استقالتى حقا انا لم اخلق لهذه المهنة الموجعة

فى غمرة الاشياء


لا توصينى على ذلك الحرف اليتيم
لاتبذرنى فى صحراء
روحك
فانا مثلك التمس اليقين


ايمم وجهى شطرك
يدفعنى شوق
تمتطينى شهوة الكلمات
تدفعنى زاوية الاشياء
زواية غير تلك الزواية
مدينة بلا اصوات طلقات
ولا مدافع هاون
تفزع الصغار فى الصباح
انت هناك فى البعيد
هكذا جاء صوته هذا الصباح
على الاقل تغرقين فى الاشياء
فى ملامح اكثر ادراكا للحب والسلام
على الاقل لا يخرج صوتك مفزوعا او مبحوح
من  الصراخ
من هول الاشياء
توقدين شموع السلام
تكتبين عن السلام
تصلين من اجل السلام
وانا هنا اسعى فقط
من اجل ان اعبر الطريق
بسلام



Monday, 24 February 2014

زاوية خلفية


نعتزل كل شئ نتقوقع 
هناك حافة خوفنا
نشق جيوب الذاكرة
نعدد الحسرات
نحصى ضربات الالم
هنا عبث القدر معنا
هناك ابتسامة منزوية كنبتة جافة
على زاوية خلفية
هنا مقعد
وفنجان قهوة
لم تقرأه
اصابعك
وعصفور ينوح على شرفة الجيران



لحن اخر الليل

ويبقى الليل  مسرح  احداثنا  
وتبقى الريح  توشوش  الجدار
الصامت 
    

قراءة عبثية فى ليل مدينة

قراءة عبثية فى ليل مدينة



تنقر اصابع الملل على جلد المدينة العارية
فى ليل كابتها وسخافتها
يتنطع الباكون خلف جدار هزائمهم
يصلون لخلاص مسيح
غدرت به فكرة رفاق عشاءه الاخير
وخنجر
الليل مغروسا
حافة ورقة
جلدها
ثقيل
وقلم
يثرثر
ببلاهة تثير
رثاء
الريح الباردة
وحدها الفكرة
تنبش عتمة
الاشياء

تنذر ان الوجود
يعبس
حين تنام الشمس طويلا
بمرقدها الاخير

قراءة عبثية فى الاشئ

قراءة عبثية
فى الاشئ

لا الزمان هو الزمان ولا المكان هو المكان
نحن فقط نحاول ان نطمئن
ان البشر
ارتدو اجنحة ملائكية
لكن ماعاد الجناح بقادر
ان يخبئ الانياب البارزة
ولا الضحكة الصفراء
ماعاد سوى ذلك الصراع
الدائم بين الملاك المقهور
داخلنا
الذى كلما اطل براسه
انهلنا عليه
بما يجعله ينام مطمئنا
ضاحكا فى براءة
توسده مستنقع
الضمير


Google+ Followers